Two Tickets to Saffuriyah تذكرتان إلى صفورية

  • Author: Saleem Al Beik
  • Publisher: Dar al Saqi
  • Year: 2017
  • Pages: 239

Two Tickets to Saffuriyah تذكرتان إلى صفورية

CHF0.00

 

Pickup Date
Dropoff Date
Category:

Description

ربما تكون رواية سليم البيك «تذكرتان إلى صفورية» من الأعمال الروائية القليلة، والقليلة جداً، التي رسمت الفلسطيني – اللاجئ في وعيه الشقي، ذلك الوعي الأسيان الذي يقرأ تجربته الفاجعة بكلمة «التشقق»، حيث «اللاإقامة»، تفرض على اللاجئ متواليات من «الشقوق» والتبعثر، إذ بين المكان الجديد وذكريات المكان السابقة مسافة، وبين مسار الأب والابن مسافة، وبين الابن وإخوته مسافة أكبر. لا شيء في العثار الفلسطيني لا يشبه غيره، باستثناء مهاجرين سوريين تعلموا «المرور»، بعد أن كانوا قد أدمنوا الإقامة في بلد الإقامة…… نفذ سليم البيك من حال الفلسطيني الغريب إلى حال السوري المهاجر واستولد منهما ما يشبه «المعذّب الكوني». اقترب، في الحالين من «المغترب الكامل»، الذي لاذ بأضلاعه، واكتفى بعزلة مريرة، زاهداً بالقومي والديني والتاريخي والجغرافي والبلاغات الموروثة. يلوذ الفلسطيني، في نهاية المآل، «بالحب الوافد»، الذي لا يراهن عليه، وبأسطورة «جدّه» الذي أرشده إلى حقيقة فلسطين بحكايات كثيرة…… حرّر سليم البيك روايته من عادات روايات فلسطينية، دارت حول الخير والشر، ونسج خطاباً عن الخسارة والحنين، وعن فلسطيني ممزّق يواجه العالم بالغضب، يرى الناس عراة يلتحفون بالبذاءة والعهر المستريح…… استأنف سليم البيك اجتهادات سابقة، ووسع حدودها، آخذاً بتصور: التشقق، الذي يعني أن جزءاً من اللاجئ، يتساقط في الطريق، وأنه يبادل ما فقد بجزء مستعار، يصبح «فرنسياً» ويريد أن «يرجع» إلى فلسطين أجداده بجواز سفر فرنسي. وإذا كان القبر قدر الذي أخطأ دربه، فإن العزلة الباردة من حظ الفلسطيني المخذول، الذي يعود إلى فلسطين من طريق مطار بن غوريون. لم يكتب البيك رواية عن فلسطين، ولا عن أجيال اللاجئين، إنما كتب عن «مفرد فلسطيني»، لا يسيطر على طريقه، يحلم برؤية أرض لم يرها ويحاذر النسيان و «التشقق»، ويعيّن عالمه الداخلي مرشداً لعالمه الخارجي ومرجعاً. اشتق سليم البيك، بشكل غير مسبوق، واقع الفلسطيني العام من قلق عالمه الداخلي لفلسطيني مخذول، قبل أن يشتقه من الذكريات والإرادة المتلعثمة. أضاف سليم البيك إلى رواية الفلسطينيين نصاً نثرياً واسعاً، يجدّد الكتابة والثقافة معاً، يجسّر المسافة بين ما كان وما يكون.